الأحد , 14-08-2022

تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول الغارات الجوية للقوات الأمريكية المحتلة في بعض الولايات

تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول الغارات الجوية للقوات الأمريكية المحتلة في بعض الولايات
شنت القوات الأمريكية المحتلة مساء أمس غارات جوية في مناطق مختلفة بولايتي قندهار وهلمند، حيث استشهد وأصيب فيها عدد من المواطنيين والمجاهدين.
إن الإمارة الإسلامية تستقبح وتندد هذه الغارات الوحشية بشدة؛ لأنها نقض صريح للاتفاقية المبرمة، ولن تخلوا من عواقب.
من جهة أخرى أعلن زعيم إدارة كابول (أشرف غني) داخل فيلق لقوات الكوماندوز، بأنه يخطط لعمليات واسعة خلال الأشهر الستة القادمة.
تنذر الإمارة الإسلامية بهذه الشأن، وتحذر بأن ما يحصل من التحولات في المجال العسكري خلال الأشهر الستة القادمة فإن مسئولية ذلك يرجع إلى مسئولي إدارة كابول؛ لأن مجاهدي الإمارة الإسلامية ستدافع عن مناطقها بكل قوة، وفي حال استمرار الحرب من قبل العدو فإن الإمارة الإسلامية لن تبقى في الحالة الدفاعية فحسب.
لقد قلنا بأن الإمارة الإسلامية لها موقف أصولي ومسالم، لكن أعداءنا الأجانب والداخليون يتخذون خطوات معادية للأمن والسلام، وليس لديهم أية علاقة ولا نية للتصالح.
وفي رسالة زعيم الإمارة الإسلامية بمناسبة العيد، تم اقتراح تطورات حول الأمن والسلام والدعوة، لكن إعلان الحرب من قبل إدارة كابول يثبت بوضوح، من يريد عرقلة المشروع؟ ومن لا يريد حل القضية عن طريق الحوار والتفاوض.
وبهذا الخصوص، يجب على المتخصصين، والمحللين السياسيين، ووسائل الإعلام، وبقية المواطنين أن يكون متنبهين، وأن يعرفوا الطرف المسئول عما سيحصل من العواقب.
ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
13/12/1442 هـ ق
1/5/1400 هـ ش  ــ 2021/7/23م

مقالات ذات صله